وزارة التربية والتعليم السعودية تعلن عن

وزارة التربية والتعليم السعودية تعلن عن

صرحت وزارة التعليم في المملكة السعودية بتغيير مواعيد اختبارات الفصل الثاني للعام 1445، لتصبح قبل الاجازة المخصصة ليوم التأسيس الوطني، وقد أوضحت الوزارة أن الامتحانات ستنطلق من يوم الخميس الذي يصادف 5 شعبان 1445، الموافق 15 فبراير 2024، وستختتم في نهاية الدوام الرسمي من يوم الأربعاء الذي يوافق 11 شعبان 1445، الموافق 21 فبراير 2024، وفي اليوم الحالي قامت الوزارة بالإعلان عن خطتها الكاملة للامتحانات التحريرية والشفوية للفصل الثاني، تبعًا للتفاصيل المشروحة فيما يلي.

اختبارات الفصل الثاني

اختبارات الفصل الثاني
اختبارات الفصل الثاني

أصدرت وزارة التعليم بيانًا توضح فيه البرنامج المحدد لامتحانات الفصل الثاني من العام الدراسي، وجاء الإعلان على النحو التالي:

  • تنطلق الامتحانات المكتوبة عند الساعة الثامنة والنصف صباحًا.
  • يجب أن يصل الطلاب قبل الموعد المحدد بخمسة عشر دقيقة.
  • الاختبارات ستكون حضورية فقط.
  • تُجرى الاختبارات الشفهية في الأيام العملية الرسمية الثلاثة الأخيرة قبل بدء الاختبارات المكتوبة.

الاختبارات النهائية

شددت وزارة التعليم على منع إجراء أكثر من امتحانين لمواد مختلفة في اليوم نفسه، وأن الامتحان الكتابي للمادة التي تتطلب تقييمًا علميًا شفهيًا يتم خلال الفترة المخصصة للامتحانات الشفوية العلمية، وأضافت الوزارة تأكيدها على أنه في حال غياب الطالب أو الطالبة، أو انقطاعهم عن الدراسة، سيتم تسجيلهم كغائبين في النظام التعليمي نور ولن يتم إغلاق ملف التسجيل الخاص بهم.

وزارة التعليم السعودي

أكدت الوزارة على ضرورة الحصول على إذن من الإدارة التعليمية بخصوص أعمال التصحيح، كما يُتاح للمعهد العلمي إجراء الاختبارات الكتابية مع انطلاق الاختبارات الشفوية، سيضبط وقت الإجابة لجميع المستويات التعليمية وفقًا لما ورد في القسم الرابع من دليل وآليات الاختبارات.

اختبار الطلاب المنتسبين

صرحت وزارة التربية والتعليم بأنه سيتم تقييم الطالب او الطالبة الملتحق بالتعليم عن بُعد في الامتحانات جنبًا إلى جنب مع الطلبة الذين يدرسون بنظام التعليم النظامي. وسيتم احتساب نتائجهم وفقًا للمعايير الموضوعة في دليل تحديد الدرجات، وأضافت الوزارة أيضًا أنه يتعين إرسال جداول الاختبار الخاصة بكل المراحل الدراسية إلى قسم الامتحانات والقبول قبل تاريخ 26 رجب 1445 هـ كحدٍ أقصى.